الزراعة المروية تحت محدودية الإمدادات المائية هل هي مستديمة؟ شمال غرب ليبيا كحالة دراسية

سعد أحمد الغرياني, أحمد إبراهيم خماج, يونس ضو الزليط, مختار محمود العالم

الملخص


تم إجراء دراسة مكثفة لتقييم الآثار السلبية للزراعة المروية في شمال غرب ليبيا. حيث تصل المساحة الكلية المروية فيها إلى ما يقارب 90 ألف هكتار وبتركيبة محصولية تجاوز 15 محصولاً رئيسياً وبمتطلبات ري كلية لا تقل عن 730 مليون متر مكعب سنوياً. كما أظهرت نتائج تحليل عينات المياه المجمعة من 90 بئراً والتي تمثل آبار منطقة الدراسة، أن المياه الجوفية تعرضت إلى استنزاف متزايد وحاد. وقد تجلت مظاهر الآثار السلبية الاقتصادية والبيئية الناجمة عن الاستنزاف المتزايد للمياه الجوفية في انخفاض مستواها البيزومتري  ((piezo metric وتعرضها إلى تداخل مياه البحر وتدهور نوعية المياه الجوفية وارتفاع ملوحة التربة، بالإضافة إلى تعرضها إلى التلوث بالنترات وانخفاض إنتاجية الأراضي المروية. وللحد من أي تدهور لاحق، يجب تخفيض الفجوة المائية بين إمدادات المياه القابلة للتجدد بحجم يصل إلى 200 مليون متر مكعب سنوياً والإمدادات المائية المحولة للزراعة والتي يصل حجمها إلى 730 مليون متر مكعب سنويا عبر تحويل ما لا يقل عن 500 مليون متر مكعب سنويا عبر منظومة النهر الصناعي المرحلة الثانية، وبتكلفة تتراوح بين 0.34 و 0.83 دولارا أمريكيا للمتر المكعب. كما يجب أن يتم دعم هذه الإمدادات من المياه المحولة، حيث أن الزراعات المروية غير قادرة على إعادة 10% من تكلفة تلك الإمدادات. ويكمن البديل الآخر للحد من الطلب على مياه الري في التوجه نحو المياه المحملة مع السلع، وكذلك في التقليل من المساحات المروية وزراعة المحاصيل ذات المردود الاقتصادي المرتفع.

الكلمات الدالة: الإنتاجية المائية للمحاصيل، مشروع النهر الصناعي، شمال غرب ليبيا، كفاءة استخدام الماء.


النص الكامل:

PDF (English)

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.